انهيار في البوصة المصرية والجنيه قرب أدنى مستوياته

هوت قيمة أسهم البورصة المصرية خلال اليوم الإثنين نحو مزيد من الخسائر مقتربة من مستوياتها في مارس 2020. وترافق هذا التراجع مع انحدار الجنيه المصري الذي بات قريبًا جدًا من أدنى مستوياته على الإطلاق عند 19 جنيه لكل دولار.

سجلت بورصة مصر خلال اليوم الإثنين خسائر تقترب من 15 مليار جنيه مصري لتصبح خسائر السوق الكلية 25 مليار جنيه مصري خلال اليومين الماضيين فقط. يضاف لها خسائر تزيد عن 25 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي، رغم عدم افتتاح أبواب البورصة يوم الخميس نظرًا لاحتفال القاهرة بثورة يونيو.

ووفقًا للبيانات، فقد هبط المؤشر الرئيسي لبورصة مصر إلى حده الأدنى منذ عامين بنسبة تقترب من 3.6%، وهو ما يزيد عن 320 نقطة، وصولًا لـ 8690 نقطة. ومن منظور أوسع، فقط خسرت البورصة المصرية ما يزيد عن 3000 نقطة، إذا كانت قبل تحرير سعر الصرف في 21 مارس الماضي عند 11700 نقطة، متراجعة بذلك ما يزيد عن 25% ويعود السبب وراء ذلك إلى لجوء الكثير من المستثمرين الأجانب للبيع والخروج بأقل الخسائر.

من جانب آخر، يتابع الجنيه رحلته نزولًا مقتربًا نحو محطة 19 جنيه للدولار الواحد، إذ جرت مداولته اليوم في بنوك مصر الرئيسية عند 18.88 و 18.82 أمام الدولار للبيع والشراء على الترتيب.

يجدر بالذكر أن قيمة سعر الفائدة الحقيقي الساري حاليًا في مصر سالبة وتبلغ -4% وذلك عند أخذ معدل التضخم في الحسبان. مما يجعل البلد في مأزق كبير من الصعب الخروج منه دون الاستعانة باستثمار أجنبي مباشر يبدو من الصعب الحصول عليه في ظل الظروف.

انقر على نجمة لتقييمها!

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط التصويت 0 / 5. عدد التصويت: 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

زر الذهاب إلى الأعلى